الأهلي والزمالك يتعادلان في كل شيء‏..‏ حتي في إضاعة فرص الفوز‏!‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأهلي والزمالك يتعادلان في كل شيء‏..‏ حتي في إضاعة فرص الفوز‏!‏

مُساهمة  Amira في الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 4:28 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لم تأت القمة‏(104)‏ كما كانت تتمناها جماهير الكرة‏,‏ فقد جاءت خالية من الأهداف وانتهت بالتعادل بدون أهداف في كل شيء حتي في الفرص الضائعة والإنذارات‏..‏ وربما كان نجم المباراة الأول هو حكم اللقاء البلجيكي دي بلكير الذي لقن حكامنا درسا في قيادة المباريات بهدوء وابتسامة ودون تشنج ربما نفتقدها في حكامنا‏.‏

المباراة في مجملها جاءت متوسطة المستوي في شوطها الأول الذي جاء باهتا وخاليا من فنون الكرة التي نعرفها‏,‏ ولم يظهر أي فريق بالمستوي المتوقع منه‏,‏ ودفع الفريقان ثمن الغيابات الكثيرة‏,‏ خاصة الأهلي الذي افتقد نجومه الكبار‏.‏

الشوط الأول غلب عليه الطابع الدفاعي نتيجة حرص وخوف الفريقين من الخسارة‏,‏ وإن كنا شهدنا فرصة مؤكدة لكل فريق‏,‏ فإن الأداء لم يرتق إلي ما نعرفه عن كرة القدم الحقيقية‏.‏

وتحسن الأداء نسبيا في الشوط الثاني الذي جاء أفضل كثيرا في نصف الساعة الأخيرة عندما تحرر اللاعبون من القيود وشهدنا رغبة من الجانبين في خطف هدف للخروج فائزا وكان الدور الأكبر لهذا التغير هو التغييرات التي أجراها الحسامان حسن والبدري‏.‏

وإذا كان الأهلي تأثر بغياب النجوم الكبار أمثال أبوتريكة وبركات‏,‏ فإن حسام ميدو أضاع فرصتين مؤكدتين كانتا كفيلتين بإهداء الزمالك الفوز‏.‏

ويمكن القول إن الأهلي تفوق في الناحية البدنية والضغط علي الخصم وحسن الانتشار وتوزيع الجهد‏,‏ بينما عاب الزمالك الارتجالية والتسرع في التخلص من الكرة وغياب التجانس بين الخطوط وافتقاد الفريق إلي القائد في نصف الملعب‏.‏

شوط سيئ
لم يقدم الفريقان ماكان منتظرا منهما في الشوط الاول الذي جاء باهتا وعشوائيا من جانب الطرفين ووضح تأثر الأهلي بغياب نجومه الكبار‏,‏ فيما لم نر شيئا جديدا في الزمالك‏!‏

الفريقان قدما مباراة عقيمة بلا مضمون ولا تليق بأن نطلق عليها مباراة قمة فلم تكن قمة لا حاجة‏..‏ فلم نر علي مدي‏47‏ دقيقة زمن الشوط والدقيقتين الاضافيتين اي شيء من كرة القدم التي نعرفها ونشاهدها في العالم كله وباستثناء الخطأين في بداية الشوط عندما وجد أحمد حسام ميدو نفسه منفردا بالمرمي من خطأ دفاعي وبدلا من ان يلعب الكرة داخل المرمي استعجل ولعبها بجوار القائم البعيد مهدرا فرصة هدف مؤكد للزمالك كان يمكن ان يفرق كثيرا مع الزمالك ومستوي المباراة‏.‏

ويرد عليها دفاع الزمالك بخطأ آخر في الدقيقة‏12‏ عندما تباطأ الدفاع في تشتيت كرة ويتأخر عبدالواحد في الخروج لقطعها لينقض عليها أحمد شكري ويلعبها برأسه تمر بجوار القائم مهدرا فرصة هدف مؤكد للأهلي وباستثناء هاتين الكرتين لم يكن في الشوط ما يستحق الذكر أو التوقف عنده أو حتي يشير إلي أن هناك شيئا من الحديث عن لقاء قمة ولا يحزنون وكان الله في عون حسن شحاتة وجهازه المعاون‏!!‏

عاب الزمالك في هذا الشوط الاستعجال والارتباك غير المبرر في سرعة التخلص من الكرة دون أن ينظر اللاعب إلي زميله أو ربما تأخر في تحرك الزميل بينما أجاد عملية الضغط علي الخصم مما شكل عبئا علي لاعبي الزمالك‏,‏ خاصة شيكابالا وميدو‏,‏ وعاب الأهلي تباعد الخطوط وغياب صانع الألعاب الذي يجيد عملية الربط رغم وجود مساحات واسعة غير مستغلة‏!‏

وكان حسن مصطفي قد نال أول إنذار في المباراة للخشونة مع أحمد حسن‏,‏ كما نال أحمد علي من‏(‏ الأهلي‏)‏ الإنذار الثاني في المباراة‏,‏ وإنذار آخر لحسام عاشور في الدقيقة‏35‏ للاعتراض‏.‏

وأجري الزمالك تغييرا اضطراريا بخروج الصفتي ودخول إبراهيم أيو بدلا منه بعد إصابته في الكرة المشتركة التي كادت تتسبب في هدف للأهلي وتحامل علي نفسه إلي أن خرج‏.‏

وبمرور الوقت ومنذ الدقيقة‏30‏ انحصر اللعب وسط الملعب وهبط الأداء دون استعادة أو تفوق للجانبين نتيجة حالة العشوائية التي يلعب بها الفريقان وتركيزهما علي التأمين الدفاعي علي حساب الجانب الهجومي ويدفع البدري بمحمد طلعت بدلا من أحمد علي لينشط الجانب الهجومي وكاد يتسبب في فرصة عندما استغل سرحان عبدالواحد وضغط عليه في إحدي الكرات لتصطدم بجسمه وتخرج رمية جانبية وينتهي الشوط بتسديدتين لحسام ميدو الأولي تصطدم بالحائط البشري وترتد والأخري تمر بجوار القائم‏.‏

شوط الأهداف الضائعة‏!‏
كانت التغييرات التي أجراها الحسامان البدري وحسن لإحداث التغيير في شكل الآداء حيث كانت البداية بدفع البدري بأحمد بلال بدلا من محمد فضل في الدقيقة الرابعة‏,‏ وبعدها مباشرة اخطأ دفاع الزمالك كالعادة وترتد الكرة إلي طلعت شبه المنفرد تماما بالمرمي ولكنه يتأخر في الانطلاق ليخرج عبدالواحد وتضيع فرصة هدف وأخري إلي بلال جهة اليسار يلعبها عرضية لم يلحقها أحمد حسن‏..‏ وتشعر وكأن الشوط تحول لصالح الأهلي الذي بدأ في الانتشار الجيد في كل ارجاء الملعب فيما غلب علي أداء الزمالك التحفظ الدفاعي والانكماش في نصف ملعبه بفضل امتلاك شباب الأهلي لمنطقة الوسط وبخاصة أحمد شكري الذي يعد المكسب الحقيقي للأهلي في هذه المباراة‏,‏ فيما تحمل مدافعو الزمالك العبء الأكبر في الذود عن مرماهم ومن خلفهم المتألق عبدالواحد السيد الذي انقذ أكثر من فرصة مؤكدة‏.‏

وكانت اخطرها في الدقيقة‏18‏ لكرة من أحمد حسن إلي أحمد فتحي يلعبها عرضية علي رأس شكري يحولها عبدالواحد ركنية ببراعة وترتد مرة أخري إلي وائل جمعة عرضية يبعدها ميدو بالخطأ وتكاد تسقط داخل مرماه ولكن عبدالواحد تدخل مرة أخري وحولها ركنية في ظل انعدام تام لخطورة الزمالك وغياب شيكابالا عن الكادر تماما حتي ظن البعض انه خرج دون علم الجماهير‏!.‏

وتشهد الدقيقة‏24‏ فرصة انفراد لأحمد حسن من كرة ضالة يخرج لها عبدالواحد في توقيت جيد وينقض عليها منقذا مرماه من هدف مؤكد‏.‏

وهنا يتدخل حسام حسن بإخراج حازم إمام ودخول اديكو الذي غير كثيرا من شكل أداء الزمالك بفضل سرعته وانطلاقاته التي ارهقت مدافعي الأهلي وشكلت خطورة بالغة كان أخطرها في الدقيقة‏34‏ عندما مرر كرة رائعة إلي ميدو جعلته وجها لوجه أمام المرمي ولكنه لعبها بتسرع أي حاجة خارج الملعب وتضيع فرصة مؤكدة للزمالك‏!‏

وتسديدة من شيكابالا أي حاجة في السماء وتشهد الدقائق الأخيرة قمة الإثارة والسرعة في الفريقين ويرفع عبدالله فاروق كرة عرضية علي رأس بلال في حلق المرمي تصطدم بجسمه ورأسه وتذهب إلي عبدالواحد الذي فوجئ بالكرة في يديه‏!‏

وتأخذ المباراة طابع التهدئة مع اقتراب النهاية قبل أن يلعب جيلبرتو بدلا من سيد معوض المصاب وينال أحمد غانم الانذار الثاني ليتساوي الفريقان في الانذارات وكل شيء‏.‏
avatar
Amira
Admin

المساهمات : 305
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 31

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amiracool.forumt.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى